ar Arabic
اسواق مالمميز

رحيل “عمران” أم تجديد منتظر.. سوق المال يترقب

نظم العاملون والموظفون بالهيئة العامة للرقابة المالية، حفل وداع للدكتور محمد عمرا، رئيس الهيئة المنتهية ولايته.


وتترقب أسواق المال هل ستكون هذه هي حفلة الوداع الأخيرة أم يصدر قرار جديد بالتجديد بعمران خلال الساعات القادمة؟

وينتظر سوق المال مابين شركات وأفراد ومتعاملين، القرار النهائي مابين رحيل الدكتور محمد عمران رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية وبين احتمالات صدور قرار بالتجديد له لفترة جديدة.

وتنتهي فترة رئاسة عمران للهيئة العامة للرقابة المالية رسميا، يوم الأحد المقبل.

واجه عمران موجة كبيرة من الانتقادات من المتعاملين والمستثمرين بالبورصة المصرية خلال فترتي رئاسته للهيئة بسبب قرارات الرقيب وتدخلاته المستمرة لضبط السوق من وجهة نظره، فيما يرى المتعاملون أن تدخلاته دائما ما كانت تستهدف موجات الصعود القليلة التي شهدها السوق في حين عدم تدخله في موجات الهبوط العنيفة التي تعرضت لها البورصة المصرية.

وواجهت البورصة المصرية أزمات صعبة خلال الفترة الماضية فلم تعد البورصة المصرية تتأثر بالقرارات الاقتصادية. وقد باتت تحتل مرتبة متقدمة بين الأسوأ أداءً في المنطقة، مع مسار عرضي لا يستجيب للصدمات. فلا يهبط بها رفع الفائدة للأسفل ولا تدفع بها الصفقات وخطط التحفيز الحكومي للأعلى، ولا تستطيع جذب صفقات قوية حاليًا، رغم أن أسعار أسهمها باتت منخفضة.

وفي تقرير هيئة الرقابة المالية عن أداء البورصات العربية خلال الربع الأول من العام الحالي كانت البورصة المصرية الأسوأ أداءً بين البورصات العربية. بعدما تراجع مؤشرها بنسبة 5.95%. بينما كانت أبو ظبي الأفضل بعدما قفزت بنسبة 17.20% تلتها السعودية بنسبة 16%، ثم البحرين 15.3%.

في المقابل أغلقت البورصة اليوم على مكاسب قياسية في آخر تعاملات الأسبوع، وسط أنباء حول تغيرات في منصب رئيس هيئة الرقابة الإدارية.

وانتعشت تعاملات البورصة المصرية لدى إغلاق تعاملات اليوم الخميس (نهاية تداولات الأسبوع)، مدعومة بعمليات شراء مكثفة من جانب المؤسسات وصناديق الاستثمار المحلية والعربية قابلها عمليات بيع من جانب المؤسسات وصناديق الاستثمار الاجنبية والأفراد المصريين، وسط ترقب لتسمية رئيس جديد لهيئة الرقابة المالية بعد انتهاء فترة ولاية الرئيس الحالي.

وربح رأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة المصرية نحو 1ر22 مليار جنيه؛ ليبلغ مستوى 9ر662 مليارجنيه، وسط تعاملات كلية بلغت 3ر3 مليار جنيه، تضمنت تعاملات بسوق المتعاملين الرئيسيين وصفقات نقل ملكية، فيما بلغت تعاملات سوق الأسهم نحو 3ر2 مليار جنيه.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية /إيجي اكس 30/ بنسبة 28ر5 في المائة ليبلغ مستوى 23ر10043 نقطة،كما زاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة /إيجي اكس 70/ بنسبة 29ر2 في المائة ليبلغ مستوى 51ر1911 نقطة، شملت الارتفاعات مؤشر /إيجي اكس 100/، الأوسع نطاقا الذى زاد بنحو 18ر3 في المائة ليبلغ مستوى 89ر2835 نقطة.
وقال وسطاء بالبورصة إن العديد من الأسهم الكبرى والقيادية، خاصة الأسهم الكبرى والقيادية التي شهدت نشاطا محموما في الثلث الأخير من جلسة تداولات اليوم، وسط عمليات لتبادل المراكز بين المؤسسات وصناديق الاستثمار الأجنبية من ناحية، والعربية والمصرية من ناحية أخرى.
وتترقب البورصة المصرية تسمية رئيس جديد لهيئة الرقابة المالية للفترة المقبلة بعد انتهاء فترة تولي الدكتور محمد عمران رئاستها كقائم بالأعمال، والتي تنتهي اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى