ar Arabic
مقالات وآراءمميز

محمد رضوان يكتب: العلاقات الاقتصادية السعودية الأمريكية إلى أين؟

بمراجعة بعض الأرقام الاقتصادية مؤخرا نجد ان هناك تراجع كبير في العلاقات السعودية الأمريكية حيث نلاحظ في ارقام التبادلات التجارية بين البلدين حالة من التراجع الكبير حيث سجلت الأرقام لأول 5 أشهر بالعام الحالي تبادلا تجاريا بقيمة وصلت الى 13.6 مليار دولار وهو ادنى رقم سُجل بالمقارنة بالأعوام السابقة حيث سجلت الفترة للعام السابق على سبيل المثال تبادلا تجاريا بقيمة وصلت الى 36.5 مليار دولار وهو ما يعني ان هناك تراجع بين الفترتين بنسبة اقتربت من 60% وهو تراجع كبير جدا لم يحدث حتى اثناء تفشي وباء كوفيد-19 ولكن المجمل العام كان هناك ارتفاع للعلاقات التجارية بالأخص اخر اربع أعوام بين البلدين حيث انه كما جاء على لسان اتحاد الغرف التجارية للملكة العربية السعودية مؤخرا ان القطاعات الحيوية التي يتركز عليها التجارة البينية للبلدين هي عشر قطاعات يأتي على رأسها قطاع المواد الكيماوية وما يتصل بها , قطاع المعادن, معدات النقل, الآلات والأجهزة, المعدات الكهربائية, الاقتصاد الرقمي والابتكار والتجارة الالكترونية والخدمات اللوجستية وريادة الاعمال بالإضافة الي قطاع الاستثمار الجريء

اما بالنظر الي استثمارات المملكة في أدوات الدين الامريكية فنجد ان هناك تراجع ملحوظ حيث انه على الأساس السنوي جاءت التقارير المالية لتشير الي تراجع رصيد المملكة من اذون وسندات الخزانة الامريكية بنسبة قاربت 12% بنهاية الربع الأول من العام الجاري 2022 بالمقارنة بنفس الفترة الزمنية للعام السابق 2021 في الوقت الذي تتوزع فيه استثمارات المملكة العربية السعودية في أدوات الدين على نحو 13% من حجم استثماراتها في السندات قصيرة الاجل وبنسبة وصلت الي 87% من اجمالي استثمارات المملكة في أدوات الدين طويلة الاجل
بالنظر الي تلك الأرقام والقراءات قد نلاحظ ان هناك توجه عام لتقليل كل من عمليات التبادل التجاري واستثمارات المملكة العربية السعودية مع نظيرها الأمريكي الامر الذي يجعلنا قد نوقن بان هناك تغيرات في السياسة العامة الدولية ومحاوله لسحب البساط من تحت المارد الأمريكي كبداية للاستغناء عنه في المستقبل والامر الذي يؤكد هذا ان تلك الفترة نلاحظ بالرغم من ارتفاع أسعار الفائدة على العملة الخضراء الا ان رده فعل السعودية هي تخفيف استثماراتها على العملة ذاتها وهو نهج جديد سواء على المستوى الاقتصادي او المستوى السياسي فلنتوقع ان الأشهر والسنوات القادمة القليلة ستكشف عن احداث وتغيرات جوهرية في مضمون الاقتصاد العالمي وتوزيع الثروات واضرابات في العديد من الدول التي قد تطول الدول العظمي .

محمد رضوان
خبير اقتصادي ومحلل فني أسواق مالية عالمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى